المنصه الاولي للاستشارات القانونيه في مصر في كافة التخصصات القانونيه

هل يجوز التصالح في جريمة العاهة المستديمة

0 44

قد يتساءل العديد من المواطنين عن هل يجوز التصالح في جريمة العاهة المستديمة حيث تحدث العديد من المشاجرات اليومية بين الأشخاص وخاصة في الأماكن الشعبية حيث يمكن أن يصل الشجار في بعض الأوقات إلى الضرب بالأسلحة البيضاء والتي تؤدي إلى حدوث جروح عميقة وخطيرة وقد تصل هذه الجروح إلى عاهه مستديمة في بعض الأوقات،
لذلك سنوضح العديد من الأمور والقوانين الخاصة بالعقوبات التي تحدد عقوبة كل من تسبب في عاهة مستديمة لشخص أخر.

هل يجوز التصالح في جريمة العاهة المستديمة

التصالح في جريمة العاهة المستديمة

 أصدرت محكمة النقض حكماً بشأن قضايا الجرائم التي تنتج من المشاجرات وتؤدى إلى العاهة المستديمة،
حيث رسخت فيه عدة مبادئ قضائية وقالت أنه في حال إذا أتهم شخص أنه قام بضرب المجنى عليه على رأسه تسبب في عاهة مستديمة وذلك حدث أثناء مشاجرة كفايته للرد على دفاعه بالشيوع بالأهم واستحالة تحديد محدث الإصابة في حال تعددت عناصر المشاجرة.

يبحث العديد من المواطنين عن هل يجوز التصالح في جريمة العاهة المستديمة،
حيث أكدت محكمة النقض في الطعن رقم 24601 لعام 88 قضائياً أن الجاني يسأل بصفته الفاعل الأصلي في جريمة العاهة المستديمة،
هل قد اتفق مع غيرة على القيام بضرب المجنى علية لوحدة أو معه أشخاص أخرى للقيام بتنفيذ هذا الغرض الإجرامي،
وهل هو من تسبب في هذه الضربة التي سببت العاهة المستديمة أو كان غيره ممن اتفق معهم على ارتكاب هذا الحدث.

بالإضافة أن الطاعنين الذين قاموا بضرب المجنى عليه والطعان الأول مستخدم عصاة والطاعن الثاني أستخدام سلاح،
مما يؤكد اتفاقهما التعدي على المجنى عليه، مما يجعلهم يتعرضون إلى المسائلة القانونية عن أحداث الجريمة،
والتي تثبت إلى إحداث العاهة المستديمة للمجنى عليه، وذلك بغض النظر عن من بدء في الضرب أو من تسبب من خلال الضربة بأحداث العاهة ويكون منعاه على الحكم وذلك في صدد اعتبار الطاعن الأول هو الفاعل الأصلي في الجريدة غير سديد.

قانون العقوبات في جريمة العاهة المستديمة

التصالح في جريمة العاهة المستديمة

هل يجوز التصالح في جريمة العاهة المستديمة حي أصدرت محكمة النقض المادة ٢٤٠ و٢٤١ من قانون العقوبات قد حددت العقوبة لكل من تسبب في إلحاق الضرر بشخص آخر أو قام بإيذائه وضربه حتى تسبب في عاهة مستديمة له أثناء المشاجرات قد تصل العقوبة إلى السجن المشدد، وفيما يلي قانون العقوبات لـ جريمة العاهة المستديمة:

  • حيث تنص المادة ٢٤٠ من قانون العقوبات أنه كل من أحدث بالغير جرحاً أو قام بالضرب ونشأ عن هذا قطع عضو بالجسم أو انفصال عضو قد فقد منفعته أو تسبب في فقد البصر للشخص أو فقد إحدى العينين أو تسبب في عاهه مستديمة للشخص الآخر،
    فإنه يعاقب هذا المتهم المتسبب في ذلك بالسجن من 3 سنين إلى 5 سنين.
  • أما إذا كان أحدث بالغير الضرب أو جرح أو قام باستخدام السلاح الأبيض ليتسبب في عاهة مستديمة،
    وكان ذلك التصرف مع سبق الإصرار أو الترصد والتربص للشخص المجني عليه فيحكم القانون على المتهم،
    ويضاعف بالسجن مع الأشغال الشاقة من 3 سنين إلى 10 سنين ويضاعف أيضاً الحد الأقصى للعقوبات.
  • تنص المادة 241 من قانون العقوبات أن كل من أحدث بغيرة جرحاً أو قام بالضرب ينشأ عنه مرض المجني عليه أو تسبب في عجز يحكم على المتهم بالحبس مدة لا تزيد عن سنتين أو دفع غرامة لا تقل عن عشرين جنيهاً ولا تتجاوز ثلاثمائة جنيهاً.

جريمة العاهة المستديمة

تعتبر العاهة المستديمة هل فقد أي عضو من الإنسان أو فقد منفعة بالجسم جزئياً أو كلياً وهذا الفقد لا يمكن الشفاء منه مرة أخرى،
ولم يحدد القانون الجنائي درجة مخصوصة لمقدار الفقد الذي تعرض إليه المجني عليه، والذي يعتبر قد تسبب في عاهة مستديمة،
ولكن أصدرت محكمة النقض المصرية حكماً بأن العاقبة المستديمة التي يقصد بها القانون هو أن يثبت أن المجني عليه فقد منفعة أحد الأعضاء أو وظيفة في جسده بصورة جزئية أو كلية.

هل يجوز التصالح في جريمة العاهة المستديمة فمثلاً أن الإصابة في العين تثبت فقد المنفعة بها إذا ثبتت فقد البصر في العين المصابة، وينطبق ذلك على الآثار المترتبة على أي جرح من الجروح المصاب بها الشخص،
حيث أن أي جرح سطحي في الجلد حين يلتئم يترك مكانه ندبة تحل محل الجلد، وذلك يفقد الجلد مظهر ومنفعته،
لأن الجلد يعد من أحد أعضاء الجسم المهمة وهي جزء لا يتجزأ من الجسم لذلك يعد هذا من أشكال العاهة المستديمة.

إحداث العاهة المستديمة

لا يشترط القانون نسبة مئوية معينة في القيام بجريمة العاهة المستديمة بل يكفي أن يثبت أم منفعة العضو قد فقد صفته بشكل جزئي أو بصفة مستمرة، ويكفى عقاب المجنى عليه وذلك عند ثبوت أنه تعمد الضرب والذي قد نشأ عنه العاهة المستديمة حتى أن لم يكن يقصد أن يحدث هذه العاهة والتسبب في أحداث الجرح أو الضرب الذي نشأ عنه العاهة المستديمة، ويعاقب المتهم بالسجن.

هل يجوز التصالح في جريمة العاهة المستديمة حيث يشير حكم محكمة النقض رقم 4080 لسنة 78 جنائي أنه لا يمكن أن يتم تعديل أقوال المجني عليه في حالة إذا أثبت أنة قد أصيب في عضو وتسبب فقدان عمل العضو جزئياً أو كلياً مما نتج عنه عاهة مستديمة، وحكمت المحكمة في هذه القضية الجنائية أنه لا أثر للصلح بين المتهم والمجني عليه في جرائم العاهة المستديمة ولا يمكن أن يتم تعديل أي أقوال للمجني علية أو تغيير الحكم الذي صدر بصدد المتهم.

التفات الحكم القضائي عن الصلح الذي قدم في الطعن والذي يتم عرضه من قبل المتهم في نفي التهمة عنه لا يعني عدم إلزام المحكمة القضائية بإيراد سبباً لذلك، وأيضاً صلح المحني عليه لا أثر له على ارتكاب الجريمة الذي تسببت في أحداث العاهة المستديمة أو على مسؤولية مرتكبها أو الدعوى الجنائية المرفوعة ضد المتهم.

هل يجوز التصالح في جريمة العاهة المستديمة وجدول العاهات المستديمة

التصالح في جريمة العاهة المستديمة

حاول العديد من الأطباء الشرعيين أن يضعوا جدولاً يوضح فيه ما هي العاهات المستديمة التي تتسبب في فقدان عمل عضو من الجسم بشكل جزئي أو بصورة مستمرة، وأيضاً يتم تقدير حجم العاهة المستديمة التي أصابت المجني عليه بنسبة مئوية تقديراً لما حدث من نقص في قدرة المصاب ومقدراته ومقاومته.

ولكن هذه الجداول التي تصدر من الأطباء البشريين لا يمكن أن تكون مقياساً ثابتاً،
بل يجب تقدير العجز المتسبب للمجنى عليه والمختلف في كل حالة تبعا لظروف الشخص المصاب، حيث تختلف الإصابة من شخص إلى أخر مثلا إذا فقد أصبع الشخص وكان يعمل جراح أو طبيب فأن هذا الجرح يسبب له عجز كبير في القيام بأعماله.

باختلاف أن يحدث فقد الأصبع عن شخص يعمل في المحاماة أو مغني مثلاً فإن العجز يكون أقل من الأخر،
لذلا لا نشير إلى الرجوع لهذه الجداول التي قد توحي بالمساواة في نسب العجز المتخلف عن الإصابة في جميع الحالات.

قد يبحث الكثيرين حول قضية الجرائم التي تنتج عن المشاجرات،
والتي من بينها هل يجوز التصالح في جريمة العاهة المستديمة،
والتي أصدر فيها القانون الجنائي أحكام بحق المتهم،
والذي تسبب في فقد حركة عضو أو إصابة المجني عليه لإصابة تسببت في عاهة مستديمة دائمة أو جزئية.

Leave a comment