المنصه الاولي للاستشارات القانونيه في مصر في كافة التخصصات القانونيه

الطلاق لاستحكام الشقاق والطلاق للضرر والفرق بينهما ؟!

الطلاق لاستحكام الشقاق والطلاق للضرر والفرق بينهما ؟!

0 843
عند توجية الزوج انذار طاعة للزوجة يحق هنا طلب الاعتراض علي انذار الطاعة وطلب الطلاق للشقاق ..
الطلاق لاستحكام الشقاق يختلف عن الطلاق للضرر العادي…
في ان الطلاق للشقاق يتم اثباته عن طريق الطاعة والمحاضر وغيره..
اما الطلاق للضرر يختلف لانه يطلب ضرر معين واقع علي الزوجه…

الطلاق للضرر..

الأسباب التى يتيح فيها القانون للمرأة الطلاق للضرر منها:
1- عدم الإنفاق:
وهو إذا امتنع الزوج عن الإنفاق على زوجته، وأصر على ذلك رغم قدرته على الإنفاق.
2- وجود عيب:
بمعنى أن تجد الزوجة بزوجها عيبًا شديدًا وغير قابل للشفاء، وتتضرر الزوجة من ذلك بشرط ألا تكون على علم بهذا العيب قبل الزواج.
3- وجود ضرر:
إذا ادعت الزوجة بوقوع ضرر من الزوج، فمثلاً عندما يعتاد الزواج على ضربها، وقد اعتبر القانون غياب الزوج عن الزوجة من الضرر أيضًا.
4- الزواج من أخرى:
ويكون ذلك دون علم أو إذن الزوجة، ولذلك الزوجة الثانية إن كانت عالمة بأنها الثانية فلا يحق لها طلب الطلاق، أما إن لم تكن تعلم يحق لها ذلك ويكون الإثبات بكل طرقه من بينة وشهود.

(الخلع):

-هى الدعوى الأسهل للحصول على الطلاق وحكمها نهائي
لا يجوز فيه الاستئناف ولا يستلزم إجراءات كثيرة ولا يستغرق سوى حوالى 6 أشهر تقريبًا.
-وفي الخلع للزوجة الحق في رفع دعوي قضائية للإنفصال عن الزوج والطلاق منه فقط كونها تخشي أن لا تستطيع أن تقيم حدود الله، وليس عليها إثبات وقوع ضرر من الزوج، ويبقى لها وعليها عدة أمور كالتالى:
1-علي الزوجة رد مقدم الصداق.
2-التنازل عن المؤخر .
3-ليس لها نفقة متعة .
4- ليس لها نفقة عدة .
5-من حقها الحصول علي قائمة منقولاتها.
6-ليس للخلع علاقة بحقوق الأطفال .
7-حكم الخلع نهائي ليس له استئناف.

( الطلاق للضرر) :

– دعوي قضائية تقيمها الزوجة تثبت فيها رغبتها فى الإنفصال والطلاق من الزوج، لتضررها من سوء معاملة الزوج أو اهماله منزله من الناحية الأسرية أو المعنوية أو المادية أو الجنسية، أو بسبب تعاطيه المخدرات أو ما يشابهها، أو عدم التكافؤ فيما بينهما من النواحى العلمية الثقافية أو المادية أو الاجتماعية.
و الدعوى ترفع من الزوجة ، ويطلب منها اثبات الضرر بكافة طرق الاثبات سواء بالشهود أو المستندات التى تؤيد دعواها، وصدق طلبها حتى يتسنى للمحكمة الاستجابة إلى طلبها .
-يقع عبء الإثبات على الزوجة ويقع على الزوج عبء النفي بكافة طرق الإثبات الممنوحة للزوجة والفيصل بينهما قرار المحكمة.
-عند حصول الطلاق للضرر من المحكمة فللزوجة الحصول علي كافة حقوقها الشرعية من مؤخر صداق ونفقة متعه ونفقة عدة وقائمة منقولاتها الزوجية.
Leave a comment