المنصه الاولي للاستشارات القانونيه في مصر في كافة التخصصات القانونيه

هل يسأل صاحب شركة الشخص الواحد عن كافة ديون الشركة فى أمواله الشخصية ؟

هل يسأل صاحب شركة الشخص الواحد عن كافة ديون الشركة فى أمواله الشخصية ؟

0 254

هل يسأل صاحب شركة الشخص الواحد عن كافة ديون الشركة فى أمواله الشخصية ؟

هل يسأل صاحب شركة الشخص الواحد عن كافة ديون الشركة فى أمواله الشخصية ؟

يسأل العديد من العملاء هذا السؤال دائماً ونرد عليه بالآتى :

الأصل أنه لا يسأل صاحب شركة الشخص الواحد عن ديون الشركة إلا فى قدر رأس مال الشركة فقط ويستثنى من ذلك بعض الحالات التى إذا توافرت يسأل صاحب شركة الشخص الواحد عن ديون الشركة فى

جميع أمواله الشخصية وهى كالآتى :-

1ـــــــ إذا قام بسوء نية بتصفية الشركة أو وقف نشاطها قبل إنتهاء مدتها أو تحقيق الغرض من إنشائها .

وقد إشترط القانون هنا توافر سوء النية وذلك بمعنى إذا قام مؤسس الشركة لكى يتهرب من ديون الشركة وإلتزاماتها بتصفية الشركة أو وقف نشاطها ففى هذه الحالة يحق لدائن الشركة الرجوع على مؤسس الشركة فى أمواله الشخصية كضامن متضامن مع الشركة فى كافة ديونها وإستيفاء ديون الشركة من أمواله الشخصية .

2ــــــــ إذا لم يقم مؤسس شركة الشخص الواحد بالفصل بين ذمته المالية والذمة المالية للشركة فإنه فى هذه الحالة يحق لدائن الشركة الرجوع على مؤسس الشركة فى جميع أمواله الشخصية لإستيفاء ديون الشركة كضامن متضامن مع الشركة فى ديونها لعدم فصله بين ذمته المالية الشخصية والذمة المالية للشركة .

3ــــــــ إذا أبرم مؤسس شركة الشخص الواحد عقوداً أو أجرى تصرفات بإسم الشركة تحت التأسيس ولم تكن هذه العقود أو التصرفات لازمة لتأسيس الشركة فإنه فى هذه الحالة يسأل عن الديون الناشئة عن ذلك فى أمواله الشخصية كضامن متضامن مع الشركة .

انواع الشركات فى القانون المصري

الشركات

اولا شركات الاشخاص:-

في الأصل تنحل بوفاة أحد الشركاء أو بفقد أهليته أو بانسحابه من الشركة كما أنه لا يجوز لأحد الشركاء أن يتنازل عن حصته فى الشركة إلا بموافقة جميع الشركاء والصورة المثلى لهذا النوع من الشركات هي شركة التضامن وهي تتكون من شركاء متضامنين بمعنى أن الشركاء جميعا يسألون مسئولية شخصية وتضامنية عن كل ديون الشركة فى ذمتهم الخاصة فلا تقتصر مسئوليتهم على الحصص المقدمه للشركة وتقترب هذه الشركات كثيرا من الشركات المدنية التي تقوم هى الأخرى على الاعتبار الشخصى وإن كانت تبعد عنها من حيث المسئولية التضامنية للشركاء، ويدخل أيضا تحت هذا النوع شركات التوصية البسيطة، أما النوع الثالث والأخير من هذه الشركات فهو شركات المحاصة، وهى عبارة عن شركة خفيه مستتره فلا وجود لها إلا بالنسبة للشركاء ولكن لا وجود لها بالنسبة للغير وعلى هذا لا تتمتع بالشخصية المعنوية ولا يكون لها رأس مال ولا عنوان شركة، وعلى هذا فإن شركات الأشخاص
( ثلاثة أنواع )
(شركة التضامن ) و (شركة التوصية البسيطة)
و (شركة المحاصة)

ثانياً : شركات الأموال:-

هذه الشركات على العكس من النوع السابق لا تعتمد على الاعتبار الشخصي ولا يكون له دور في هذه الشركات ولكنها تقوم أساسا على جمع رؤوس الأموال اللازمة لإستغلال نشاط الشركة، وعلى هذا فإن الاعتبار المالي يتقدم ليحتل المركز الأول في هذه الشركات، والنموذج الواضح لهذه الشركات هو شركة المساهمة، إذا الغالب أن تقوم شركات الأموال بمشروعات ضخمه تحتاج إلى رؤوس أموال كبيرة يعجز عن تقديمها عدد محدود من الشركاء كما هو الحال في شركات الأشخاص وعلى هذا تعتمد هذه الشركات أساسا على جمهور المكتتبين حيث يقسم رأس مال الشركة إلى أسهم متساوية القيمة وتكون عادة قيمة السهم زهيدة حتى يتمكن عدد كبير من ذوى الدخل المحدود من الإكتتاب فيها، وتقتصر مسئولية المساهم فى هذه الشركة على قيمة الأسهم التى اكتتب فيها.

ثالثاً: الشركات ذات الطبيعة المزدوجة:-

يوجد إلى جانب النوعين السابقين نوع ثالث من الشركات يقوم على الاعتبار الشخصى والاعتبار المالي معا فهي شركات ذات طبيعة مزدوجة تتوسط بين شركات الأشخاص وشركات الأموال وقد يتفوق الاعتبار الشخصي في بعض هذه الشركات فتكون أقرب شبها بشركات الأشخاص وقد يتفوق الاعتبار المالي فى البعض الآخر فتكون اقرب شبها بشركات الأموال
وتتدرج هذه الشركات تحت نوعين:
الأول: الشركات ذات المسئولية المحددة.
الثانى: شركات التوصية بالأسهم ونتكلم عن كل نوع على حده.

أ- الشركات ذات المسئولية المحددة:-

هذه الشركات تعتبر حديثة نسبيا حيث أدخلت إلى التشريع المصري لأول مرة بالقانون رقم 26 لسنة 1954 الذي ألغاه القانون 159 لسنة 1981، وتشبه الشركة ذات المسئولية
المحدودة شركات الأشخاص من ناحية أن عدد الشركات فيها لا يجوز أن يزيد على خمسين شريكا وأن حصة الشريك فيها ليست قابلة للتداول بالطرق التجارية بل يخضع تداولها لقيود
معينة أهمها إمكان استرداد هذه الحصة للشركاء وأنه لا يجوز تأسيسها عن طريق الاكتتاب العام وفى النهاية لا يجوز لها إصدار أسهم أو سندات قابلة للتداول، وتقترب هذه الشركة من شركات الأموال من حيث نظام إدارتها وتأسيسها ومن حيث تحديد مسئولية الشركاء فيها وانتقال حصة كل شريك إلى ورثته.

ب – شركات التوصيه بالأسهم:-

تتكون هذه الشركات من نوعين من الشركاء شركاء موصون لا يسألون إلا بمقدار الحصص التى يقدمونها وتتخذ هذه الحصص شكل أسهم قابلة للتداول لا تختلف عن الأسهم فى شركات المساهمة، وشركاء متضامنون يسري عليهم ما يسري على الشركاء المتضامنين في شركات التضامن وشركات التوصية البسيطة، ومن ثم يكتسبون صفة التاجر وتكون مسئوليتهم مطلقة في جميع أموالهم ويقومون بإدارة الشركة.

ويمكن القول فى النهاية أن الشركات التجارية خمسة أنواع:-

1- شركة التضامن. 2 – شركة التوصية البسيطة.
3 – شركة المساهمة. 4 – شركة التوصية بالأسهم.
5 – الشركة ذات المسئولية المحدودة.
وهذه هي أنواع الشركات التجارية في التشريع المصرى: وقد وردت هذه الأنواع الخمسة على سبيل الحصر، وشكل الشركة
يتعلق بالنظام العام، فلا يجوز للأفراد أن يقتبسوا شكلاً جديداً للشركة غير هذه الأنواع الخمسة وإلا كانت باطلة

ولمزيد من التفاصيل الاتصال بمؤسسة حورس للمحاماه 01129230200

Leave a comment